منصات وتداولمنوعات
أخر الأخبار

الليرة التركية إلى أين تتجه…؟

تستمر الليرة التركية بالارتفاع يوم الجمعة، بعد تقدمها يوم أمس لأعلى مستوى في أسبوعين.

ويعزى ارتفاع الليرة التركية للعوامل التالية:

1- تراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية، مع إقبال المستثمرين على المخاطرة وتجاهل ملامح التضخم المرتفع بأعلى وتيرة في عدة عقود.

2- تراجع مؤشر الدولار الأمريكي.

3- التوقعات القوية بإبقاء البنك المركزي الأمريكي على السياسة النقدية الميسرة ومعدلات الفائدة القريبة من الصفر.

وتدعمت شهية المخاطرة بفضل توقعات من فيتش للتصنيف، وجولدمان ساكس (NYSE:GS) بتأجيل تخفيض البنك المركزي التركي لخفض معدل الفائدة.

وسجلت الليرة التركية رقم قياسي يوم إعلان الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، عن ضرورة خفض الفائدة، وإعلانه عن حديث له مع محافظ البنك المركزي، وصولًا لـ 8.88 ليرة تركية لكل دولار.

وتظل عوائد سندات الخزانة الأمريكي العدو الأكبر لأصول المخاطرة ولتحركات سعر الذهب. ولكن مع بيانات ارتفاع التضخم، هدأت الأسواق، وابتعد المستثمرون عن بيع السندات الأمريكية، لتهدأ عوائد السندات، ويفتح الباب لسعر الليرة التركية.

وتقول توقعات جولدمان ساكس إن تخفيض الفائدة قبل الأوان سيضغط على سعر صرف الليرة التركية.

ويتوقعون إبقاء البنك المركزي على معدل الفائدة مستقرًا عند 19%، طالما ظل التضخم أعلى 17%، بما يقلل من قيمة العملة، ورفع سعر الواردات.

كما سجل احتياطي النقد الأجنبي قفزة خلال الأسبوع الماضي لـ 14.69 مليار دولار لـ 12.44 مليار دولار، ولكن تظل الاحتياطات النقدية دون المستويات التي سجلتها في 2019، و2020، قبل محاولات البنك المركزي تثبيت سعر الصرف بزيادة الإنفاق، ويقال إن الإنفاق وصل لـ 128 مليار دولار أمريكي.

التحليل الفني لليرة التركية:

على إطار الساعة تقف مستويات الدعم والمقاومة لزوج الدولار الأمريكي مقابل الليرة التركية كالتالي:

الدعم: 8.2394، 8.2797، 8.3046

المقاومة: 8.3854، 8.4103، 8.4506

ويعطي الملخص الفني على إطار الساعة إشارات بيع قوية، ولكن تظهر إشارات تشبع بيعي على مؤشر القوة النسبية، المسؤول عن قياس الزهم، ويظل الماكد عن إشارات بيع.

المصدر
موقع انفستنغ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى